مستقبل التجارة الالكترونية المحلّية في الألعاب والرياضات الالكترونية 2023م

مستقبل التجارة الالكترونية المحلّية في الألعاب والرياضات الالكترونية 2023م

سلة مستقبل التجارة الإلكترونية منصة سهلة لبدء تجارتك

أهمية التجارة الالكترونية.

مستقبل التجارة الالكترونية

    تشهد التجارة الالكترونية تحوّلات ملحوظة في العصر الرقمي المتقدّم، وتُعتبر التكنولوجيا وتغيُّر السلوك التسويقي محرّكات رئيسية لهذا التحوّل، وعلى الرغم من هذا التطوّر التكنولوجي فنحن لا نزال في بداية رحلتنا نحو مستقبل التجارة الالكترونية.

    إنّ التجارة الإلكترونية المستقبلية تتطلّب اهتمامًا متواصلًا بالتطور التكنولوجي وتلبية توقّعات المستهلكين؛ ويتمثّل دور مستقبل التجارة الالكترونية بإيجاد فُرص هائلة للشركات والمتاجر على حدّ سواء، ويجب على الجميع أن يكونوا على دراية بالتحوّلات الحالية والتحدّيات المحتملة للاستفادة الكاملة من البيئة التجارية الرقمية المتغيّرة.

     في هذه المقالة سنكشف عن الاتّجاهات الحديثة في التجارة الالكترونية بالمملكة العربية السعودية، والّتي يجب على رجال الأعمال والمستهلكين أن يضعوها بعين الاعتبار.

تقنيات الألعاب والرياضات الالكترونية.

مستقبل التجارة الالكترونية

     مع التزايد المستمر لاستخدام التكنولوجيا وابتكاراتها وتنوّع هذه التقنيات الحديثة مثل: الذكاء الاصطناعي والواقع المعزّز والواقع الافتراضي، والّتي تساعد الشركات في زيادة المبيعات والرضا العام للعملاء، يمكننا أن نتوقع أن مستقبل التجارة الالكترونية سيكون أكثر دهشة في مجال الألعاب والرياضات الالكترونية، حيث ستستمر التقنيات الجديدة في تحسين تجربة التسوق عبر الإنترنت وتغيير طرق التفاعل بين الشركات والمستهلكين.

    كما تبرز أهمية الرياضات الالكترونية من كونها رياضة يمكنها الوصول إلى الأجيال الشابّة والدخول إلى كل بيت، ومن الناحية الاقتصادية سجّلت الرياضات الالكترونية بدايةً من مطلع عام 2021م نموًا سنويًا بنسبة 16.4% وفقًا لتقرير السوق العالمي للرياضات الالكترونية والبث المباشر 2022م لشركة “نيوزو” Newzoo، ومن المتوقّع أن تصل قيمة قطاع الرياضات الالكترونيّة العالمي إلى 1.64 مليار دولار أميركي بحلول عام 2024م.

   لذا فإنّ الاستعداد لهذه التغيرات والابتكار والتكيّف المستمر سيكون المفتاح للنجاح في مستقبل التجارة الالكترونية في الألعاب والرياضات الالكترونية.

استخدام تقنيات الواقع المعزّز والواقع الافتراضي في الألعاب الالكترونية.

مستقبل التجارة الالكترونية

    الواقع المعزّز (Augmented Reality) والواقع الافتراضي (Virtual Reality) هما تقنيتان تستخدمان في الألعاب الالكترونية لإثراء تجربة اللاعبين وتوفير تفاعل أكثر واقعية.

     يُعرف الواقع المعزّز بأنّه: تقنية تسمح للمستخدمين بمزج العناصر الرقمية مع العالم الحقيقي من خلال استخدام أجهزة مثل الهواتف الذكية أو النظارات الذكية، ويمكن تحسين الواقع المعزّز عن طريق إضافة أشكال ثلاثية الأبعاد أو عناصر رقمية أخرى مثل الصور أو النصوص أو الصوتيات إلى البيئة المحيطة باللاعب، ثم تُعرض هذه العناصر الرقمية بشكل متكامل مع العالم الحقيقي، مما يصنع تجربة تفاعلية تمزج بين الواقع والصّور الخيالية.

     أما الواقع الافتراضي فهو: تقنية تسمح للمستخدمين بالانغماس الكامل في عالم افتراضي تم إنشاؤه بشكل رقمي، ويتم استخدام النظارات الخاصة بالواقع الافتراضي لخوض التجربة، حيث يتم تغطية رؤية الشخص المستخدم بالكامل في العالم الافتراضي، ثم يتفاعل اللاعب مع هذا العالم الخيالي من خلال حركة جسده مع العناصر الرقمية.

     تُستخدم كلا التقنيتين في الألعاب الالكترونية لتحسين تجربة اللاعب وزيادة التفاعل والواقعية، حيث يمكن استخدام الواقع المعزّز لإضافة عناصر إضافية إلى العالم الحقيقي وإضافة لمسات تقنية مبتكرة لتجارب لعب فريدة، بينما يمكن استخدام الواقع الافتراضي لإنشاء عوالم افتراضية من الصفر، ويمكن للّاعبين استكشافها والاندماج فيها بشكل كامل.

     يجب على الشركات الاستعداد لمثل هذه التغيرات والاستثمار في تكنولوجيا المستقبل للبقاء في المقدمة والاستفادة من فرص النمو الكبيرة التي تقدمها التقنية في مستقبل التجارة الالكترونية.

فكرة الربط التقني مع تطبيقات الألعاب الالكترونية المحلية:

تطبيقات التجارة الالكترونية في الألعاب الالكترونية.

مستقبل التجارة الالكترونية

    كما عرفنا سابقًا، فإنّ الألعاب الالكترونية تلعب دورًا هامًا في مجالات التجارة الالكترونية وتقدّم فرصًا كبيرة للدخول إلى عالم التجارة الإلكترونية، سنذكر بعض الاستخدامات والتطبيقات الشائعة لهذه الألعاب، والتي أسهمت في زيادة فُرص النمو المذهل نحو مستقبل التجارة الالكترونية:

1- العملات الافتراضية والمشتريات داخل التطبيق: تستخدم العديد من الألعاب الإلكترونية العملات الافتراضية التي يمكن للاعبين شراؤها بالمال الحقيقي واستخدامها داخل اللعبة لشراء عناصر إضافية أو ترقية شخصياتهم أو تحسينات اللعبة، هذا يوفر فرصة للتجارة الإلكترونية حيث يمكن للألعاب بيع العملات الافتراضية والمنتجات المرتبطة بها للاعبين.

2- المحتوى الإضافي والتوسيعات: يتم تطوير المحتوى الإضافي والتوسيعات للألعاب الإلكترونية لتوفير تجارب جديدة ومثيرة للاعبين، يمكن للاعبين شراء هذا المحتوى الإضافي عبر الإنترنت مثل: القصص الإضافية، أو المستويات الإضافية، أو الشخصيات الجديدة، أو الأسلحة والعتاد الإضافي، هذا يعزّز التجارة الإلكترونية من خلال بيع المحتوى الإضافي للألعاب.

3- المتاجر الرقمية والتجارة الإلكترونية داخل اللعبة: توفّر بعض الألعاب الإلكترونية متاجر رقمية داخل اللعبة حيث يمكن للاعبين شراء العناصر والملحقات والعتاد المختلف مباشرة من داخل اللعبة، يمكن للألعاب الاستفادة من هذه المتاجر الرقمية لتعزيز التجارة الإلكترونية وزيادة إيراداتها من خلال بيع المنتجات داخل اللعبة.

4- التجربة الاجتماعية والتفاعلية: يمكن لتطبيقات الألعاب توفير منصّات للتجارة والتبادل بين اللاعبين، مثل بيع وشراء العناصر بين اللاعبين أنفسهم أو تقديم الهدايا الافتراضية لبعضهم البعض.

5-البث المباشر والتجارة الإلكترونية: يستخدم لاعبو الرياضات الالكترونية تطبيقات مثل: يوتيوب وتويتش وفيسبوك وغيرها من قنوات التّواصل الاجتماعي على الإنترنت لمشاهدة بثّ مباشر للفعاليات مجاناً، يمكن أن تكون فارقًا في الدخول لعالم التجارة الالكترونية عن طريق عرضها في تطبيقك الخاص برسوم رمزية.

مستقبل التجارة الالكترونية المحلّية في مجال الألعاب الالكترونية.

مستقبل التجارة الالكترونية

     يبقى أن نرى كيف يمكن من الناحية الإدارية والتنظيمية تحديد دور الاتحادات الرياضية الدولية والوطنية، من خلال وضع القواعد التي ستطبّق على الرياضات الإلكترونية، وأهمية وضع نظام حوكمة مفيد لهذا المجال ويحترم حقوق الملكية الفكرية لمُنتجي الألعاب الالكترونية لتجنّب الخلافات.

    يُجيب على ذلك ما شهدته المملكة العربية السعودية في “مؤتمر الرياضة العالمية الجديدة” من إطلاق سمو ولي العهد -حفظه الله- بطولة كأس العالم للرياضات الالكترونية في 23 أكتوبر من عام 2023م والتي ستكون مقامة في الرياض سنويًا بدءًا من عام 2024م. قال سموّه: “إن بطولة كأس العالم للرياضات الالكترونية هي الخطوة الطبيعية التالية في رحلة المملكة لتصبح المركز العالمي الأول للألعاب والرياضات الالكترونية، حيث ستقدم تجربة لا مثيل لها، تفوق ما هو متعارف عليه في القطاع”، مؤكدًا أن البطولة تُسهم في تعزيز الالتزام بتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030م، بما في ذلك تنويع الاقتصاد، ممّا يجعل ذلك من مستقبل التجارة الالكترونية في مجال الألعاب والرياضات الالكترونية فرصة واعدة للمستثمر والتاجر المحلّي.

 أنشئ متجرًا إلكترونيًا بسهولة من خلال منصّة “سلّة” للتجارة الالكترونية.

احدث المقالات

ما هي المدونة؟ سلة تجيب تساؤلاتك عن عالم التدوين
استقطاب العملاء كخطوة ممهّدة لضمان الولاء
تحويل الفكرة إلى مشروع ناجح: رحلة تصميم نموذج العمل التجاري
التسويق الخفي فن التأثير على العملاء دون علمهم