تغليف المنتجات سفير علامتك التجارية

تغليف المنتجات سفير علامتك التجارية

في سوق شديد المنافسة، أصبحت الميزة التنافسية هي الورقة الرابحة والعلامة الفارقة، وعلى رأس المزايا يتربع تغليف المنتجات المبتكر؛ حيث من الممكن أن يحتل مساحة عظيمة من ميزة العلامة التجارية في السوق، لأن بوسع تغليف المنتجات أن يعطي تصورًا دقيقًا عن طبيعة التجربة التي سيحظى بها العميل، وكلما كان مميزًا ومرضيًا لشريحة أوسع، وجدت أنه جدير بصناعة انطباع أولي عن جودة المنتج وكفاءة التصنيع، بل وقد يعطي إلماحة عن الهوية في شتى تعاملاتها، ولذا فالتغليف ليس أمرًا ثانويًا، وينبغي أن يستهدف اهتمام التاجر المواكب لحركة النمو في الأسواق المحلية والعالمية. 

سلة مستقبل التجارة الإلكترونية منصة سهلة لبدء تجارتك

دعنا نتحدث بلغة الأرقام لتتضح الصورة أكثر. تخيّل أنه من المتوقع أن يصل حجم سوق التغليف العالمي إلى 1,652 مليار دولار بحلول عام 2027 بمعدل نمو سنوي مركب نسبته 7.5٪ خلال فترة التوقعات. دفعت عوامل مثل ارتفاع مبيعات التجارة الإلكترونية والطلب المتزايد على السلع الاستهلاكية والتعبئة والتغليف الصيدلانية نموَّ سوق تغليف المنتجات،  وهو ما يُعبّر عن الأهمية المتزايدة لهذا السوق، وأولوية إدراجها في إستراتيجيات التسويق لأصحاب المتاجر الإلكترونية.

ما تغليف المنتجات؟

تغليف المنتجات

هو التنفيذ الفني الذي يجمع بين الهندسة والإبداع لإنتاج حلول مبتكرة وأفكار خلّاقة غير مكررة لتغليف منتج لعلامة تجارية مخصصة، وهذا يتضمَّن جميع العناصر التي تُسلّم مع المنتجات لضمان تقديمها أو تخزينها أو نقلها بطريقة صحيحة حتى تصل إلى وجهتها النهائية بحالة ممتازة.

لذلك، يبدو دور تغليف المنتجات واضحًا، فهو يُسهّل جميع مراحل العملية اللوجستية، كما يُستخدم لحماية المنتج من أي ضرر خارجي، وبالتالي، مهما كانت هيئتها أو مادة التصنيع، يجب أن تتيح عبواتك تأمين المنتج أثناء التحميل أو التفريغ، بما يتلاءم مع ما تحتويه على وجه التحديد، فضلًا عن مخاطر التلف أثناء النقل.

معظم العملاء الذين يترددون على المحلات التقليدية أو المتاجر الإلكترونية، لا يدركون أن هناك أنواعًا مختلفة من العبوات؛ ولكل عبوة وظيفة وهدف تميزها، ولذا فمن الضروري أن يكون التاجر على دراية بما يناسب احتياج العملاء عندما يقرر تغليف المنتجات التي يبيعها.وتطبيق

عن تاريخ تغليف المنتجات

تغليف المنتجات

لتغليف المنتجات حضورًا منذ مئات السنين، وكان دوره الرئيسي في ذلك الوقت هو احتواء ونقل المنتجات دون مخاطر. تأثرت صناعة التعبئة والتغليف بشدة بالثورة الصناعية في منتصف القرن التاسع عشر، مصحوبة بنزوح جماعي من الريف والذي سيشكل زيادة في الطلب في القرى التي كانت مكتفية ذاتيًا في السابق. وبالتالي، ساهمت هذه الثورة الصناعية في نمو منافذ الغذاء والسلع الاستهلاكية للطبقة العاملة الجديدة الناشئة، وأدى التطور في العصر الصناعي إلى إنشاء متاجر متعددة الأقسام، مما خلق الحاجة إلى تثقيف المستهلك حول المنتج، وبعد ذلك، تمييزه من أجل بيعه، وهو ما استدعى الحاجة إلى ظهور تغليف المنتجات.

في عصر التطور التكنولوجي، دفعت التجارة العالمية تغليف المنتجات لتلبية احتياجات الحفظ طويلة الأمد، على سبيل المثال، أصبح نقل المنتجات المجمدة أو الطازجة لمسافات طويلة ممكنًا بفضل تطوير عبوات جديدة تلبي هذه الاحتياجات من الناحية الفنية. وبمرور الوقت ظهر تنوع  هائل في استخدام العبوات، التي اتخذت أشكالًا مختلفة (كيس، صندوق، لوح، أسطوانة، إلخ) وتنوعت المواد المصنوعة من الورق أو الكرتون أو البلاستيك أو الخشب أو الزجاج أو المعدن، إذا لزم الأمر، ليتم استكمال التغليف أيضا بالملحقات (التجميع، المقابض، ملحقات الحماية، التوصيل .. إلخ).

ما أهمية تغليف المنتجات؟

تغليف المنتجات

يخطئ مدراء الشركات الصغيرة والمتوسطة في تقدير مدى أهمية التغليف، فثمة اعتقاد سائد بأن تغليف المنتجات هو تكلفة إضافية فوق المنتج، ولا يعدونه أصل تسويقي أو سفيرًا للمنتج والعلامة التجارية. 

فيما يلي نكتشف أهمية تغليف المنتجات في صناعات اليوم:

  • يعدّ مجال تغليف المنتجات شريكًا أساسيًا لجميع القطاعات الصناعية -بحكم وظائفه-، فالقطاع الرئيسي للتعبئة والتغليف هو صناعة الأغذية التي تغطي أكثر من ٪60 من العبوات المنتجة، تليها صناعة الأدوية، ثم مستحضرات التجميل والعطور  بنسبة 11٪، ثم تأتي منتجات التنظيف، والكيماويات، والصناعات التحويلية، والتوزيع. 
  • يُعدّ تغليف المنتجات عاملاً مهمًا في نجاح عمليات الشحن الخاصة بمنتجك ومتجرك، كون التغليف لا ينفصل عن المنتج الذي يحتويه، فللعبوَّة وظائف متعددة، نذكر منها: حماية المنتج، الذي يضمن المحافظة عليه من العطب والتلف حتى يصل إلى وجهته النهائية في حالة ممتازة، ومتضمنًا تسهيلات النقل، وأيضًا جذب انتباه العميل وعرض المعلومات الأساسية، كما يعمل تغليف المنتج على تمييز المنتج  عن بقية المنتجات المنافسة، ولذلك هناك علاقة وثيقة بين مرحلة تغليف المنتج وبين تعزيز الوعي بعلامتك التجارية.
  • تمتاز عبوات المنتج بأنها مقاومة ومتكيفة مع ما تحتويه على وجه الخصوص، فهي تسهل جميع مراحل العملية اللوجستية، وتمنع تلف البضائع، والخسائر المالية والبيئية التي يمكن أن تنتج.
  • يساهم تغليف المنتجات في تسهيل عمليات التخزين، فلكل منتج خصائصه وطريقة تخزينه، على سبيل المثال: للأطعمة الطازجة متطلبات مختلفة عن الأدوية، وسيتطلب كل منها تغليفًا مناسبًا.
  • يوفر التغليف الجيد المساحة ويُسهّل عمليات أخذ العينات اللاحقة، وهذه خاصية مهمة جدًا للتجار.

تغليف المنتجات والبيئة

تغليف المنتجات

تغليف المنتجات هو أول اتصال مع المستهلك، وهو سفير العلامة التجارية إليه، لذلك يجب أن يفي بعدد كبير من الوظائف الفنية والتسويقية والبيئية على حدٍّ سواء.

أصبح من الضروري في الوقت الراهن دمج مفهوم حماية البيئة في تصميم العبوة خصوصًا ما يتعلق بمسألة نفايات التعبئة والتغليف، حيث أن التوجيه الدولي قد حدد المتطلبات الأساسية التي يجب أن تلبيها العبوات، وأصبح التغليف يخضع لمعايير وأنظمة ولوائح مصادق عليها عالميًا، حيث أنه ومنذ ظهور سياسات التنمية المستدامة، شهدت صناعة التغليف والتعبئة ظهور ما يسمى بالتغليف “المستدام” أو “الإيكولوجي” أو “الأخضر”، وعلى سبيل المثال فقد تم تطوير عبوات الورق المقوى كبديل أكثر صداقة للبيئة من حُزم البوليمر الحالية. وإلى جانب ذلك، فارتفاع الوعي بمخاطر التسمم الغذائي، مصحوبًا بالحاجة إلى حيازة منتجات طازجة عالية الجودة، قد مكننا من مشاهدة ولادة ما يسمى بالتغليف النشط والذكي والذي ينقل المعلومات حول خصائص المنتج إلى المستهلك بشكل مباشر.

طرق تغليف المنتجات

تغليف المنتجات

هناك 3 وسائل لتغليف المنتجات من أجل الحفاظ عليها وحمايتها، وهي: التعبئة الأولية، والتعبئة الثانوية، والتعبئة والتغليف من الدرجة الثالثة.

 تغليف المنتجات الأساسي (التعبئة الأولية) 

هو التغليف المرئي للمنتج؛ الذي يلامس المنتج مباشرةً، وهو الشكل الذي يُعرض به المنتج في نقطة البيع، إذ تُصنّع بطريقة تُشكّل وحدة تخزين للمستهلك. 

مثال | علبة السردين، علبة رقائق الذرة ، زجاجة زيت الزيتون، في بعض الأحيان يمكن إزالة هذا النوع من العبوات تمامًا، وخاصة تغليف الساندويتش، من وقت لآخر، تظل العبوة الأولية سليمة، كما هو الحال بالنسبة لزجاجة زيت الزيتون.

التعبئة الأولية تحقق العديد من الأهداف، وذلك من حيث النظافة والراحة والتسويق.

تغليف المنتجات الثانوي (التعبئة الثانوية)

وظيفة هذا التصنيف لوجستيّة، حيث يسمح بتجميع المنتجات المختلفة معًا لتصميم مجموعات، وعادةً ما يكون التغليف مصنوعًا من الورق المقوى مما يسمح بنقل المنتج بكفاءة وسهولة من الموزع إلى المستهلك. 

مثال | يمكن أن تكون حزمة متعددة من وحدات الاستهلاك تحتوي على حزم صغيرة من المغلفات، أو عدة علب من المشروبات، يمكن أيضًا تسمية صندوق من الورق المقوى يحتوي على مائة علب من السردين بأنه تغليف ثانوي.

التغليف من الدرجة الثالثة

لا تكون العبوات الثلاثية مرئية دائمًا للمستهلكين، باستثناء بعض العلامات التجارية منخفضة التكلفة، فهي تجمع العبوات الثانوية في وحدات توصيل، لتسمح بنقل المنتجات، وغالبًا ما يتضمن ذلك منصات، وتجميع عدة صناديق، وأغطية بلاستيكية وغيرها، يمثل المستوى الثالث من التغليف مجموعة من المنتجات المغلفة ذات الكميات الضخمة، ويستخدمها البائعون لتسهيل نقل المنتجات بكميات كبيرة. وتُكمل الأنواع المختلفة من تغليف المنتجات بعضها البعض أثناء شحن المنتج.

أنواع العبوات المختلفة للتجارة الإلكترونية

كما أنه من الواجب أن نراعي مناسبة تغليف المنتج مع استخدام المنتج المُراد، فمراعاة حالة النقل كذلك مهمة، فصنع عبوات عالية الجودة ليست رفاهية بل ضرورة، وذلك من أجل نقلها دون مخاطر، سواء كانت بسيطة أو معقدة. إليك أنواع التغليف التي يستخدمها التجار الإلكترونيون:

تغليف الكرتون المموج

يعد من أكثر أنواع العبوات شيوعًا بين التجار عبر الإنترنت، ميزتها أنها قوية، مكدسة بهيئة مثاليّة، صديقة للبيئة، وقابلة لإعادة التدوير بالكامل، ومن الممكن أيضًا استخدام الصناديق الكرتونية المموجة ذات التمويج المزدوج لتقوية وتعزيز متانة البضائع التي تزن أكثر.

حقائب وأكياس

بالنسبة للمنتجات الخفيفة جدًا، ولكنها ليست هشة، فلديك خيار مثالي لسد هذا الاحتياج؛ وهو استخدام عبوات البولي إيثيلين، وهي مادة بلاستيكية غالبًا ما تُستخدم في صناعة تغليف المواد الغذائية، من الممكن أيضًا استخدام مغلفات تايفك المقاومة للتمزق. يوجد أيضًا أكياس شحن بلاستيكية لتأمين شحن منتجاتك، هذه العبوات خفيفة ومقاومة يمكن تخزينها بسهولة، مما يجعل من السهل إرسال حزم صغيرة.

مغلفات مبطنة

هذه الطرود مثالية لشحن العناصر الصغيرة أو الهشة مثل الحرف اليدوية والمجوهرات والكتب وغيرها، وذلك للتعزيز من الحماية، كما من الممكن إضافة ورق يمكن إعادة تدويره أو التغليف ببلاستيك الفقاعات.

تغليف مخصص للتجارة الإلكترونية

يعد تغليف المنتج المخصص طريقة مثالية لتقديم تجربة unboxing استثنائية وناجحة لعملائك، لديك عدة خيارات من حيث الطباعة والتخصيص، بالإضافة إلى ذلك، لديك القدرة على تخصيص صندوقك بالكامل لتقديم علامتك التجارية الفريدة، وتقديم تجربة لا تُنسى ترضي عملائك.

كيف تجعل تغليف المنتجات رسالة تسويقية فريدة؟

تغليف المنتجات

للتغليف الفعّال ثلاثة أدوار رئيسية تتمثل في: المبيعات والحماية والمعلومات، وبالتالي، يجب تعزز رؤية التغليف من الرغبة بحيازة المنتج، وإعطاء معلومات دقيقة عن المنتج الذي تحتويه. ويمكن تحقيق ذلك بما يلي:

يجب أن تكون العبوة ملحوظة

ما تزال الوفرة مشتتة، ولذا ففي المتاجر، وخصوصًا في محلات السوبر ماركت، قد يؤدي تنوع العروض المتاحة أحيانًا إلى إرباك المستهلكين، وهذا ما يجعل التميز في شكل التغليف مطلبًا جوهريًا لتكون بمثابة علامة بارزة تلفت الانتباه في لمحة. يجب أن يكون المشتري قادرًا على التعرف على المنتج أمامه، وأن لا يفقد الدهشة لتلفته بصريًا؛ فالمفاجأة بفضل الألوان والأحجام والتصميم أمر ضروري.

يجب أن تجذب التعبئة والتغليف المستهلك

يجب أن تبرز العبوات الممتازة عن العبوات الأخرى في القسم نفسه لتثير رغبة المشتري، بالاقتناء وبالتالي ، يجب أخذ جانبين في الاعتبار: أهمية الرسالة المنقولة والإدراك الحسي للعبوة. من المهم مراعاة الرسائل الإعلانية وعناصر التصميم حتى تكون العبوة مستدامة وذات صلة بتوجه وصوت العلامة التجارية.

يجب على العبوة إبلاغ العملاء بالمعلومات الضرورية

عندما يتعلق الأمر بإطلاق منتج جديد، يلعب التغليف دورًا استراتيجيًا مع العملاء:

  • يجب أن يحتوي الملصق في العبوة على ثلاثة تفاصيل جوهرية ينبغي أن تبرز على الملصق بالطريقة التي قد يتم وصفها: 1) بيان هوية المنتج، 2)  بيان الكمية الصافية، 3)  الاسم ومكان العمل الرئيسي للمورد.
  • تحديد أولويات المعلومات وتحديد أولوياتها: يجب أن تكون نظرة واحدة كافية للعميل لفهم واستيعاب التفاصيل المتعلقة بالمنتج الموجود أمامه.
  • عرض المزايا التنافسية للمنتج بطريقة واضحة وموجزة مع طمأنة العميل بشأن اختياره.افضل 20 أداة تسويق عبر الانترنت لمتجرك الإلكترونى

 ماذا يريد عملاء التجارة الإلكترونية من تغليف المنتجات؟

في التجارة الإلكترونية تحدد نوعية العبوة التي تستخدمها مستوى تقييم منتجك، واحترافية متجرك الإلكتروني مع العميل، في الواقع، عليك أن تفعل كل ما في وسعك لكسب العملاء وإظهار أهميتهم، تعد الطريقة التي تعتني بها بالعبوة ميزة كبيرة في جعل هذا الرهان ناجحًا، ما يتوقعه عملاء التجارة الإلكترونية هو:

  • تغليف بسيط ونظيف
  • علامة تجارية متسقة
  • منتج محميٌّ وسليم
  • مواد تعبئة صديقة للبيئة

لا يرغب عملاء متجرك في رؤية طلبهم، بحالة مزرية: مخدوشة، مبعثرة، أو معطوبة، وقطعًا لن يفضلوا وصول منتج بسوائل متسربة، أو عبوات صغيرة من المنتجات معبأة في علب كبيرة.

كيف تستثمر العلامة التجارية في تصميم تغليف المنتجات ؟

هنالك علاقة وثيقة بين تصميم تغليف المنتجات وبين بناء علامة التجارية، ولذا فعندما تريد تغليف منتج عليك أن تستحضر التصور الذي تريد خلقه عن علامتك التجارية.

 فيما يلي 4 نقاط لمساعدتك على ربط عبواتك بعلامتك التجارية:

  • راقب تصميم تغليف المنتجات المنافسة الموجودة في السوق واستلهم الأفكار، حلل إنجازات المنافسين بعناية، سيسمح لك ذلك بالحصول على أفكار، ولكن استخدم تصميمًا مختلفًا تمامًا.
  • حسّن قصة علامتك التجارية. ضع في اعتبارك أن العمل التجاري يعدُّ غير مرئيًا بدون تاريخه وقيمه ورسالته ورؤيته وشخصيته. يجب أن تحكي عبوة المنتج قصة علامتك التجارية.
  • عيِّن شخصية وحدِّد رؤية علامتك التجارية. لا تفكر في تصميم العبوات على أنه مجرد طريقة لتسليم منتجاتك، عبر عن ميزتك التنافسية في جملة واحدة، واكتشف ما المفاهيم والاستعارات التي يمكنك استخدامها لوصف علامتك التجارية.
  • اجعل التصميم متسقًا، من المهم تصميم عبوات المنتج بما يتِّسق مع هوية وقيم علامتك التجارية. استعن بمفاهيم بسيطة ومدروسة بصيغة أفضل يمكن دعمها بالشعار والطباعة واللون وتمتّع بالنتائج 🙂
  • استثمر في التغليف؛ لا تقلل من شأن القوة التي يمكن أن يتمتع بها تصميم عبوات المنتج على علامتك التجارية. في الواقع ، غالبًا ما تكون العبوة هي نقطة الاتصال الأولى بين عملائك ومنتجك، تذكر بأنه يعد سفيرًا لعلامتك التجارية.

لفتة أخيرة ..

في سوق التجارة والأعمال، أنت الطريقة التي تقدِّم بها منتجاتك وعلامتك التجارية. تذكر ذلك دائمًا لتوسِّع من دائرة العملاء وترفع من معدلات الولاء. واليك استراتيجيات استهداف عملاء جدد . تغليف المنتجات الاحترافي هو بداية الطريق للنجاح في التجارة الإلكترونية، وتعزيز الوعي بمتجرك الإلكتروني.

لم تنشئ متجرا إلكترونيا بعد؟ ندعوك للانضمام إلى آلاف التجار المحترفين على منصة سلة، والاستمتاع بالكثير من الميزات مثل سهولة الربط بين مختلف شركات الشحن في السعودية التي تناسب ا 

احدث المقالات

ما هي المدونة؟ سلة تجيب تساؤلاتك عن عالم التدوين
لماذا يعتبر شهر رمضان المبارك موسمًا للربح المضاعف؟
استقطاب العملاء كخطوة ممهّدة لضمان الولاء
تحويل الفكرة إلى مشروع ناجح: رحلة تصميم نموذج العمل التجاري