هل يزيد الذكاء الاصطناعي الربح من التجارة الإلكترونية؟

هل يزيد الذكاء الاصطناعي الربح من التجارة الإلكترونية؟

قوة الذكاء الاصطناعي.

الربح من التجارة الإلكترونية

     مع التقدّم الواسع في مجال الذكاء الاصطناعي اليوم وتوسّع مجال التقنية فيها حيث يرتكز مفهوم الذكاء الاصطناعي بمحاولته لمحاكاة الذكاء البشري وتقليده، ومع كون مميزاته ظاهرة في دوره بتقليل الأخطاء البشرية، وإمكانية عمله طوال الوقت دون توقف، كما يمكن الاستعانة به في الأعمال الروتينية والمتكررة، ويمكنه المساعدة في اتخاذ قرارات عقلانية ومنطقية بشكل أسرع بناء على مدخلات محددة، ومساهمته الكبيرة في التطبيقات الطبية، ودوره في تحسين الأمن العام، وأيضًا دوره في بناء التواصل الفعال إلا أن البعض الآخر يرى أن مثل هذا التطور لا يعد مهيمنًا على القدرات البشرية بهذا التصور السلبي إنما مكملًا وموسّعًا ومختصرًا لكثير من الأعمال مما يسهم في السرعة والدقة والإتقان كي تصل ل الربح من التجارة الإلكترونية بشكل فعال. 

سلة مستقبل التجارة الإلكترونية منصة سهلة لبدء تجارتك

     يتمتّع الذكاء الاصطناعي بالقدرة على معالجة البيانات وتحليلها بشكل أسرع وأكثر دقة مقارنةً بالبشر، ويمكنه أيضًا استخدام تقنيات التعلّم العميق والتعلّم الآلي لفهم النصوص والصور والصوت وتحليلها وتصنيفها.

      أهم ما يقدّمه الذكاء الاصطناعي لنا هو في قدرته على معالجة كميات ضخمة من البيانات في وقت قصير، واكتشاف الأنماط والترابطات الغير مرئية للبشر، وتوفير حلول فورية ودقيقة للمشكلات المعقدة.

     ومع ذلك، يجدر الذكر بأن الذكاء الاصطناعي لا يزال في مراحله المبكرة، فهو لا يمتلك القدرة على الاستيعاب الشامل للمعنى والتفكير الإبداعي والمبتكر مثل البشر؛ لأن قدراته مازالت محدودة بالبيانات المتاحة والمهام المحددة التي تم تدريبه عليها.

أفكار لزيادة الربح من التجارة الإلكترونية من خلال استثمار الذكاء الاصطناعي.

الربح من التجارة الإلكترونية

1- تقديم توصيات عن المنتجات بشكلٍ أفضل.

     عادةً ما يكون هذا هو المثال الأول الذي يُقدّم عن تطبيقات الأعمال الخاصة بالذكاء الاصطناعي، وذلك لأنه مجال حقّق فيه الذكاء الاصطناعي نتائج رائعة، حيث قامت معظم شركات التجارة الإلكترونية الكبيرة بدمج الذكاء الاصطناعي لتقديم توصيات عن المنتجات التي قد يهتم بها المستخدمون، مما أدى إلى زيادات كبيرة في الربح من التجارة الإلكترونية. 

2- خدمة العملاء الذكية “Chatbots”.

     مثال مشهور آخر، نلاحظ اليوم انتشار روبوتات الدردشة الذكية في منصّات المواقع الإلكترونية للشركات والمؤسسات التجارية، إذ تعمل روبوتات الدردشة على خدمة العملاء في أي وقت وفي ساعات الذروة أيضًا، مما يؤدّي إلى عدم وجود تكدّس في الأعمال التي قد تسببها الموارد البشرية المحدودة.

3- تصفية البريد العشوائي والمراجعات المزيفة.

     نظرًا للحجم الكبير من المراجعات التي تتلقّاها مواقع مثل “أمازون”، سيكون من المستحيل على العين البشرية فحصها لتصفية المحتوى الغير مرغوب، ومن خلال قوة البرمجة اللغوية العصبية يمكن للذكاء الاصطناعي فحص هذه المراجعات بحثًا عن المراجعات المشبوهة وتصفيتها فيُؤدي إلى تحسين تجربة المشتري ممّا يحقق زيادة في الربح من التجارة الإلكترونية.

4- تحسين البحث.

     تعتمد التجارة الإلكترونية بأكملها على قيام المستخدمين بالبحث عمّا يحتاجون لشراءه والقدرة على العثور عليه، ويظهر هنا دور الذكاء الاصطناعي على تحسين نتائج البحث بناءً على آلاف النتائج لضمان عثور المستخدمين على المنتج الذي يبحثون عنه.

5- التسويق الذكي.

     من المهم استخدام الذكاء الاصطناعي لتحسين استراتيجيات التسويق، حيث يمكن تحليل البيانات لاستهداف العملاء المحتملين وتخصيص العروض والإعلانات بناءً على تفضيلاتهم واهتماماتهم، وقياس مدى فعالية حملات التسويق. من خلال هذه البيانات يُمكن أيضًا توقّع الطلبات على المنتجات المختلفة في أطر زمنية مختلفة ليتمكّن التجّار من إدارة مخزوناتهم لتلبية الطلب.

     هذه بعض الأفكار التي يمكن استثمارها لزيادة الربح من التجارة الإلكترونية باستخدام الذكاء الاصطناعي، وينبغي اختيار الأفكار وفقًا لاحتياجات وظروف العمل، ومن المهم أيضًا تقييم تكلفة التنفيذ وتأثيرها المتوقّع في زيادة الأرباح وتحسين تجربة المستخدم.

مستقبل السوق السعودي في التجارة الإلكترونية والذكاء الاصطناعي.

      تُشير التوقعات والتقرير المقدّم من سلّة نمو التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية بأن السوق السعودي يشهد نموًا وتطوّرًا كبير في الأعوام المقبلة لعدّة أسباب وعوامل تدعم هذا التوجّه، منها دعم حكومة المملكة العربية السعودية وتعزيز التحوّل الرقمي وتطوير البُنية التحتية التكنولوجية، وإطلاق مبادرات عديدة ضمن رؤية المملكة 2030م مع إنشاء الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي

كما قامت بتعزيز البنية التحتية للاتصالات والإنترنت حيث تزامن توفير الاتصالات عالية السرعة مع الزيادة الكبيرة في استخدام السعوديون للإنترنت وانتشار معدّلات استخدام الهواتف الذكية، هذا مما يشجّع التجّار المحلّيين على استخدام التقنيات الذكية؛ وفعلًا شهد السوق نموًا في عدد الشركات الناشئة والاستثمارات في مجال التجارة الإلكترونية والذكاء الاصطناعي، وتمتّعت هذه الشركات بقدرات ابتكاريّة حيث تسعى على تقديم حلول تقنية مبتكرة لتحسين تجربة المستخدم وزيادة الكفاءة التشغيلية بالتالي تحقّق زيادة الربح من التجارة الإلكترونية.

مثال على الشركات السعودية الناشئة التي حققت الربح من التجارة الإلكترونية باستخدام الذكاء الاصطناعي.

الربح من التجارة الإلكترونية

     شركة “سَلّة” هي شركة ناشئة في مجال التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية، تعتمد سَلّة على تقنيات الذكاء الاصطناعي لتحسين تجربة التسوق عبر الإنترنت وتوفير حلول مبتكرة للعملاء.

     تتيح سَلّة منصة إلكترونية تجمع بين العديد من المتاجر والموردين المحليين في المملكة العربية السعودية، حيث يمكن للمستخدمين اختيار المنتجات من مختلف الفئات مثل الأجهزة الإلكترونية، والأزياء، والمستحضرات التجميلية، والعديد من المنتجات الأخرى. تسعى سَلّة لتسهيل وتسريع عملية التسوق عبر توفير خيارات متنوعة وتجربة مستخدم مريحة.

     كما تستخدم “سَلّة” تقنيات الذكاء الاصطناعي لتحليل سلوك المستخدمين وتوفير توصيات منتجات وفقًا لتفضيلاتهم واهتماماتهم، كما تعمل الشركة على التحسين المستمر باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي وزيادة الكفاءة التشغيلية مما أسهم في زيادة الربح من التجارة الإلكترونية للتجار المحلّيين. أنشئ متجرًا إلكترونيًا من خلال “سَلّة”.

احدث المقالات

ما هي المدونة؟ سلة تجيب تساؤلاتك عن عالم التدوين
استقطاب العملاء كخطوة ممهّدة لضمان الولاء
تحويل الفكرة إلى مشروع ناجح: رحلة تصميم نموذج العمل التجاري
التسويق الخفي فن التأثير على العملاء دون علمهم