حقق أحلامك و تعلم التجارة الإلكترونية والعمل من المنزل مع سلة

حقق أحلامك و تعلم التجارة الإلكترونية والعمل من المنزل مع سلة

في ظل التطور التكنولوجي المستمر وانتشار الإنترنت، أصبح تعلم التجارة الإلكترونية والعمل من المنزل من أبرز الاتجاهات الحديثة في عالم الأعمال. حيث يعتبر التعلم في هذا المجال أمرًا حيويًا لمن يرغب في الاستفادة من فرص العمل والتجارة التي يوفرها العالم الرقمي.

إذ يشمل تعلم التجارة الإلكترونية الحصول على المعرفة والمهارات اللازمة لإقامة وإدارة عملك الخاص عبر الإنترنت، ويتضمن ذلك فهم أساسيات التسويق الرقمي، وإنشاء متجر إلكتروني، وتحليل البيانات والإحصائيات، وخدمة العملاء عبر الإنترنت، وإدارة عمليات الشحن والتوزيع، وغيرها من الجوانب المكمّلة للتجارة الإلكترونية.

سلة مستقبل التجارة الإلكترونية منصة سهلة لبدء تجارتك

نصائح خبراء سلّة لـ تعلم التجارة الإلكترونية والعمل من المنزل

تعلم التجارة الإلكترونية من المنزل

من الجوانب المثيرة للاهتمام في تعلم التجارة الإلكترونية، القدرة على العمل من المنزل. يعني ذلك أنك لست مقيدًا بالمكان الجغرافي أو الزمني، ويمكنك إقامة عملك الخاص وإدارته من قلب راحة منزلك؛ ليمنحك تعلم التجارة الإلكترونية من المنزل المرونة في تحديد ساعات العمل والتوازن بين الحياة الشخصية والمهنية.

فقد يكون لدى جميع الشركات العملاقة في مجال التجارة الإلكترونية مكاتب فاخرة تقع في مواقع تجارية رئيسية ضخمة، لكن ذلك لا يعني أنه لا بد لك أن تكون مثلهم، فالاختلاف عن الجميع أمرٌ جميل! أي عندما تصبح مالكًا لشركة تجارة إلكترونية، أو صاحبًا لمتجر إلكتروني تجاري، فالخيار متروك لك حقًا! إذ يمكنك العمل بفاعلية وجدّ واجتهاد من المنزل وجني ثمار تجارتك من إدارة متجرك الإلكتروني.

ربما ستتساءل: كيف أبدأ بإنشاء متجر إلكتروني أثناء العمل من المنزل؟ 

وهنا سيجيبك بعض تجّار متاجر سلّة عبر نصائح مميزة تسهّل عليك الجمع بين العمل الجادّ والراحة، والتوفيق بينهما طالما توفّرا في نفس المكان (والذي نعنيه هو المنزل)

اختر مجالًا مناسبًا

ما الذي تودّ بيعه عبر الإنترنت؟ هل تريد التركيز على السلع أو الخدمات؟ إذا اخترت السلع، فلا بد من تحديد العناصر المحددة التي تريد بيعها.

إن أفضل مكان للتجارة الإلكترونية يعتمد على التفضيل الشخصي، فقد ترغب في بيع منتجات معينة ولكن الموزعين لا يعرضونها للبيع عبر الإنترنت. وفي حالات أخرى، قد يكون عدد الأشخاص الذين يشترون هذه المنتجات منخفضًا جدًا بحيث لا يمكنك تحقيق الربح الكافي؛ لذلك تأتي النصيحة الأولى لـ تعلم التجارة الإلكترونية من المنزل حول اختيار المنتج الذي يسهل تسويقه عبر الإنترنت وكسب المال من خلاله.

كما يتضمن جزء من اختيار المجال التجاري، تحديد مواصفات جمهورك المستهدف، إذ يجمع الإنترنت أفرادًا من جميع أنحاء العالم. ستعتمد الرسالة التي ترسلها إلى هؤلاء الأشخاص على اختلاف شخصياتهم وخصائصهم. على سبيل المثال، إذا اخترت استهداف المبتدئين في مجال ما، فستكون رسائلك مختلفة تمامًا عن رسائل أي متجر إلكتروني تجاري يستهدف المحترفين في نفس المجال.

وهنا لا بد من التطرق لـ “التنميط” والذي يعني تحديد صفات الأشخاص/ العملاء الفريدة. فعلى سبيل المثال، قد يكونون رجالًا أو نساء، مبتدئين أو خبراء، كبار سن أو شباب، آباء أو أشخاص لم ينجبوا أطفالًا بعد، ومثل هذه الفئات. من خلال التوصيف، يمكنك تحديد نوع المحتوى الذي تريد إنشاءه والتواصل معهم بشكل أفضل.

في تعلم التجارة الإلكترونية من المنزل دومًا ما ننصح باختيار المجال الذي يفهمه التاجر نفسه. حيث أن أوصاف المنتج التي تقوم بإنشائها والمعلومات التي تشاركها مستفيديك، ستجبر السوق المستهدف على الشراء من متجرك أو تخطيه. وإذا شعر القراء أنك تفهم المنتج الذي تقدمه حقّ الفهم، لن يترددوا بشرائه بكل سهولة، أما إن انتابهم شعور عدم تقديمك المنتج بشكل مقنع، فستجدهم يتخطون متجرك بسرعة.

كن على دراية بمستجدّات التجارة الإلكترونية

تعلم التجارة الإلكترونية من المنزل

تعلم التجارة الإلكترونية من المنزل عبر معرفة المزيد حول التجارة الإلكترونية والمنتج المحدد الذي تبيعه والاطلاع على جديد هذا العالم. ومن المؤكد أنك تعرف بأن  التجارة الإلكترونية توظّف العديد من التطبيقات وأنظمة الدفع عبر الإنترنت، وتحسين محركات البحث، وإنشاء المحتوى، من بين أدوات أخرى. لابد أن تتعلم كيفية استخدام هذه الأدوات وكيفية تأثيرها على عملك.

أي أن التطبيق أو الخدعة أو التقنية التي تكون فعالة اليوم قد تصبح قديمة في غضون أسبوع. إذ يبحث رواد الأعمال الناجحون في مجال التجارة الإلكترونية باستمرار عن طرق جديدة للفوز في معارك التصنيف والتحويل. وبالتالي، فإن تعلم التجارة الإلكترونية من المنزل يصبح سعيًا يوميًا.

وظّف جميع الأدوات المناسبة

تعلم التجارة الإلكترونية من المنزل

من البديهي أن تتطلب التجارة الإلكترونية منك إنشاء متجر إلكتروني عبر الإنترنت، فهذا المتجر سيكون محلّ بحث عملائك عنك وعن كل ما تقدم؛ مما يعني حاجتك إلى تطبيقات أخرى لجذب العملاء وتحسين تصنيفك، وتطوير صور المنتج، وإغلاق المبيعات عبر الإنترنت. بالمناسبة، هل جرّبت تطبيق محلّي ، بوابتك الأولى للعلامات المحليَّة؟ 

جرّب أن يصبح منتجك بين عشرات آلاف المتاجر المحليَّة من سلَّة، وملايين المنتجات المتواجدة في مكان واحد، مع إمكانيَّة البحث عن منتجك بالاسم والتصنيف والمدينة، وتتبُّع الطلبات، والشحن السريع.

من ناحية أخرى، تحتاج إلى أدوات تقنية لتشغيل متجرك عبر الإنترنت، مثل الجهاز المحمول الذي يساعدك على إنشاء المحتوى، وإدارة الطلبات، وتشغيل الحملات، والبحث عن أحدث أدوات التجارة الإلكترونية. كما يمكنك إدارة هذه الأمور و تعلم التجارة الإلكترونية من المنزل باستخدام الهاتف المحمول الذي يُعينك على بعض الوظائف السهلة السريعة.

5 مفاتيح لبناء العروض الترويجية المناسبة لمنتجاتك

إعداد قنوات التجارة الإلكترونية

لا بد من منصة للتجارة الإلكترونية يتمكن العملاء المحتملين من خلالها العثور عليك وعلى تجارتك/ خدماتك. والغني عن الذكر أن موقع الويب يعتبر منصة تجارة الكترونية ؛ كونه يمكّنك من تخصيص الميزات المتعلقة بجمهورك المستهدف. كما تستطيع استخدام بعض منصات التجارة الإلكترونية المجانية أو المدعومة والتي تُتاح مع قوالب تناسب سوقًا معينًا. وإذا تساءلت: منصات مثل ماذا؟ 

سنجيبك: منصة مثل سلّة.. أكبر منصَّة سعودية للتجارة الإلكترونيَّة في الشرق الأوسط! 

لماذا سلّة؟ لأنها بكل بساطة:

  •  تتكامل مع وسائل الدفع والشحن وأدوات التسويق.
  • تدعم مختلف القطاعات: متاجر التجزئة، قطاع الجملة، المطاعم والمقاهي، صناعة المحتوى، تقديم الخدمات، المنتجات الرقمية، الجمعيات الخيرية.
  • تبتكر المظهر الملائم لعلامتك التجارية: مكتبة متنوعة من الثيمات الجاهزة القابلة للتخصيص حسب رغبتك، تخصيص تفاصيل التصميم عن طريق JS و CSS، كما يمكنك صنع ثيمك الخاص مع Salla Twilight.
  • تجارة لا تعرف حدودًا: من السعوديَّة لكل العالم بكل سهولة.
  • تدعم أكثر من 40 لغة.
  • تستقبل المدفوعات من أكثر من 79 دولة.
  • تقدم الشحن دولي الذي يغطي معظم دول العالم.
  • تتيح إمكانية إضافة فروع ومستودعات متعددة لمتجرك.

كما يتطلب تعلم التجارة الإلكترونية من المنزل أيضًا استخدام وسائل التواصل الاجتماعي ومنصات التدوين؛ لتساعدك على جذب العملاء المحتملين يوميًا وبشكل مستمر. إذ تأتي منصات الوسائط الاجتماعية مع عدد كبير من الزيارات التي يسهل تحويلها إلى مبيعات. ولحسن الحظ أنها قد صُمّمت لأغراض مختلفة مثل المحتوى النصي الطويل والصور والأخبار العاجلة ومقاطع الفيديو؛ لتسمح لك هذه الميزات بالتحدث إلى عملائك المستهدفين بطرق مختلفة، مما يزيد من فرص التحويل.

ولا تنس أن المدونة منصة مهمة لمتاجر التجارة الإلكترونية لتبث من خلالها مقالاتك الشيقة حول المنتجات التي تقدمها. حيث يساهم ذلك في ترتيب متجرك أثناء عمليات البحث عبر الإنترنت، وفي قيادة الفكر، مما يساعدك على كسب ثقة عملائك المستهدفين وعلى تعلم التجارة الإلكترونية من المنزل

اهم 8 مراحل لرحلة العميل لمتجرك الإلكتروني

جماليات تعلم التجارة الإلكترونية والعمل من المنزل

يعود المتجر الإلكتروني بعوائد ممتازة لأي تاجر يعمل من المنزل. وهذه بعض إيجابيات إنشاء متجر للتجارة الإلكترونية ومزامنته لعملك من المنزل:

  • ساعات العمل المرنة: إن كنت صاحب متجر إلكتروني وتسعى للمزيد من تعلم التجارة الإلكترونية من المنزل، فمن المؤكد أنك قد تنعّمت بفكرة عدم اشتراط الاستيقاظ المبكر أو تحمل حركة المرور الصباحية المتوجهة إلى المكتب للحصول على وظيفة معينة من الساعة 8 صباحًا حتى 5 مساءً. بدلًا من ذلك، يمكنك تحديد جدول عملك وتولي مسؤوليات أو وظائف أخرى، وبالتالي زيادة دخلك.
  • متطلبات منخفضة لرأس المال:  كل ما تحتاجه في خطوة تعلم التجارة الإلكترونية من المنزل ، هو بعض المال لإنشاء موقع ويب، وصنع محتوى، والتقاط صور للمنتجات التي تقدمها، وشراء التطبيقات التي تحتاجها لتعزيز كفاءة متجرك. وبالطبع، لا يتناسب رأس المال هذا مع النفقات الهائلة التي تأتي مع إنشاء متجر فعلي وواقعي في منطقتك.

غالبًا ما تُرسل معظم المنتجات المباعة في المتاجر الإلكترونية مباشرة من الشركة المصنعة إلى المستهلك، أي أنك تعمل كوكيل يشرك شركات الخدمات اللوجستية في التسليم. 

وتذكر أنك بهذا المجال التجاري الإلكتروني قد تجنبت الكثير من التراخيص والنفقات المكتبية التي تأتي مع المتاجر الفعلية؛ لذلك غالبًا ما يعتبر هذا المجال فرصة مناسبة للطلاب وغيرهم من الأشخاص ممن يفتقدون إلى امتلاك رأس المال الضخم اللازم لبدء عمل تجاري.

  • القدرة على القيام بمهام متعددة: الجميل فيتعلم التجارة الإلكترونية من المنزل إمكانية تشغيل متجرك عبر الإنترنت بينما لا تزال تعمل أو تنخرط في عمل تجاري ثانٍ وثالث، فلا تتطلب متاجر التجارة الإلكترونية وجودًا فعليًا. 

تستطيع التواصل مع المورد والعميل عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني، أو وسائل التواصل الاجتماعي، ويمكن أن يحدث هذا التواصل أثناء استمرارك في العمل أو في المساء عند عودتك.إن تعلم التجارة الإلكترونية والعمل من المنزل هو بداية العمل الحر ودخولك لعالم ريادة الأعمال.

  • الهوامش الأعلى للربح: كونك تعمل عبر الإنترنت وتـتعلم التجارة الإلكترونية من المنزل ، وباستخدام الحد الأدنى من الأدوات، فستحقق ربحًا جيدًا. كما يمكنك بسهولة توسيع نطاق متجرك الإلكتروني.
  • جدول على مدار الـ 24 ساعة لزيادة أرباحك: مما لا شك فيه أن متجرك الإلكتروني سيشغل وقتك على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع؛ وهذا يعني أن كل دقيقة هي فرصة لكسب المال. حيث يتضمن ذلك عطلات نهاية الأسبوع والعطلات الرسمية حين تكون معظم المتاجر الفعلية مغلقة. فأثناء عملك من الهاتف، يمكنك كسب المال أينما كنت وفي أي وقت. ونظرًا لكونك تعمل من المنزل، سيكون شيقًا أن تدير متجرًا مفتوحًا على مدار الساعة وأنت جالس على أريكتك.
  • السوق العالمي: تتمتع متاجر التجارة الإلكترونية بجمهور عالمي؛ كون شركات الخدمات اللوجستية يمكنها توصيل بضائعك إلى أي ركن من أركان العالم، فيمكنك توسيع نطاق عملياتك وتحويل عملك إلى شركة متعددة الجنسيات. كما تؤكد السوق العالمية أيضًا على امتلاكك مجموعة متنوعة من المنتجات لتقديمها، فهي علامة على الثقة بعلامتك التجارية لأن العملاء المحتملين يدركون إمكانيتهم على الحصول على أي منتج يريدونه من متجرك.

أخيرًا، كونك تقدّم خدماتك وتعرض منتجاتك لمستفيديك عبر الإنترنت، يمكنك العمل من أي مكان ولو كان من المنزل، لكنه في نهاية المطاف يعتبر عملًا تجاريًا يتطلب الجدية وتطبيق استراتيجية، تضمن لك دوام نجاح تجارتك دون التنازل عن راحتك.

احدث المقالات

ما هي المدونة؟ سلة تجيب تساؤلاتك عن عالم التدوين
لماذا يعتبر شهر رمضان المبارك موسمًا للربح المضاعف؟
استقطاب العملاء كخطوة ممهّدة لضمان الولاء
تحويل الفكرة إلى مشروع ناجح: رحلة تصميم نموذج العمل التجاري