مشروع من الصفر إلى ما لا نهاية مع سلّة

مشروع من الصفر إلى ما لا نهاية مع سلّة

يعتبر إنشاء مشروع من الصفر تحديًا حقيقيًا لكل من يرغب بالدخول إلى عالم التجارة الإلكترونية والبدء بمشروعه التجاري من الألف إلى الياء، لكنه يمنحه بلا شك الفرصة العظيمة لتحويل أفكاره إلى واقع، ولتحقيق الباهت من أحلامه إلى لونها اليانع. 

 فكلما كانت الفكرة أكبر، زاد التشتت في عملية “البدء بالعمل” أكثر.  وإن كنت تفكر بإنشاء مشروع من الصفر ، فإنك حتمًا تتساءل عن إمكانية تحقيقه دون اللجوء إلى مساعدة بعض المتخصصين. أما إن سبق لك أن أنشأته وبدأت بتفعيله، فإنك تسعى جاهدًا كي لا يبهت إلى أي درجات من اللون الرمادي. 

سلة مستقبل التجارة الإلكترونية منصة سهلة لبدء تجارتك

لذلك؛ تعرض لك سلّة عبر هذا المقال ملامح مشروعك من البداية لتستمر به معها بخطة واضحة ومدروسة حتى النهاية.

مشروع من الصفر

لكل مصطلحٍ معنى.. حتى الـ ” مشروع من الصفر

غالبًا ما يُشبّه مشروع من الصفر بخطوة بناء المنزل بدءًا من أساساته. إذ ليست هناك أي قوالب أو إطارات عمل للمشروع، أو مراجع أو أي مماثلات معِينة. تستطيع أن تصف المشروع بالصفحة البيضاء، وأنت منشئه مع إمكانيات التخطيط المرن، وتنظيم سباقات السرعة الصغيرة مع مستوى كبير من التحكم.

هل ذلك كل ما في الأمر؟ صحيح. 

لكن!

في الواقع سيكون الأمر صعبًا إن صعّبته عليك، أما إن خططت للعملية برمتها، وكلفت المختصين بمهام محددة، وشرحت رؤيتك للفكرة، وتحكمت في كل المراحل، فستهوّن عليك كل شيء.

حقيقة من سلّة على طبق من فضّة: لا نتفق مع مقولة “ما ينكسر لا يمكن إصلاحه” فدومًا ما يتيح لك إنشاء مشروع من الصفر أو تطوير البرامج من بداياتها، الرجوع إلى الوراء وتصحيح بعض الأخطاء، لا سيما إن تناغم عمل الفريق وفقًا لسرعته الخاصة مع إنتاجيّته المثمرة.

ولا تنس أن عدد المهام والمتخصصين، وتفاصيل الفكرة، ومدة العملية، كل ذلك من شأنه أن يترك بصماته. حيث إن إنشاء مشروع من الصفر لا يشبه تصحيح مجرد نقطتين في كود أو رمز معيّن.

مشروع من الصفر

 إنشاء مشروع من الصفر عبر مراحل تُذكر

هناك ست مراحل حيوية وفعالة بغض النظر عما إذا كنت بحاجة إلى تطوير مشاريع مخصصة أو إنشاء أخرى جديدة، فهذه الخطوات تعتبر مناسبة. كما أنها مرنة وفقًا لاحتياجات الفريق؛ أي أنه من الممكن التراجع عن بعضها والتفكير ببعضها الآخر، من أجل إعادة العمل مرة أخرى .كيفية التسويق لمنتج

مشروع من الصفر

1. التفكير الجادّ

من المؤكد امتلاكك فكرة معينة في رأسك؛ لكنك الآن بحاجة إلى تحديده. 

جرّب أن تسأل نفسك: ماذا سيكون المنتج؟ وما هي المشاكل التي يحلها؟ ومن يحتاج إليه؟ وكيف سيبدو؟ وما هي الوظيفة التي ترغب في تنفيذها؟

باختصار، تصرّف كمخرج سينمائي، ارسم تلك الرسومات التقريبية وكل ما يحتاج من توضيح؛ كي تأتي إلى الفريق بشيء محدد وواضح جدًا. خطة تسويق ناجحة

مشروع من الصفر

2. الإيجاز والاختصار

نعرف ألا أحد يحب الإجابة على الأسئلة المختصرة، لكنها ضرورية. أي إن كنت بحاجة فقط إلى التفكير في تنفيذ الفكرة حول مشروع من الصفر ، فلا بد من إنشاء قاعدة بيانات ضخمة تحتوي على إجابات لجميع الأسئلة المحتملة.

مثل:

  • وصف المشروع.
  • الجمهور المستهدف.
  • التوقعات والأهداف.
  • الميزانية.
  • الوقت المطلوب لإنجاز المشروع.

 لا بد أيضًا من الاحتفاظ بهذه الوثيقة من أجل الرجوع إليها في نهاية العمل، ليقوم بعدها الفريق بتحديد ناقل التطوير، ثم تلخيص النتائج بتحليل العمل المنجز لـ مشروع من الصفر .

مشروع من الصفر

3. التخطيط الحتميّ

استمرارًا لموضوع البناء، من الضروري التأكد من الاتجاه الصحيح للعمل وتسلسله. حيث سيؤدي عدم وجود خطة مفصلة إلى وضع جميع الأعمال في المراحل الأولية في طريق مسدود.

ميزة أخرى تقدّمها لك سلّة  للتخطيط هي “المرونة”. 

أولاً، تحتاج إلى تحديد الخطوط العريضة لجميع الأعمال الرئيسية مثل: الواجهة الخلفية، والتصميم، والواجهة الأمامية، وجدولة المهام الأصغر.

وبمساعدة التخطيط التفصيلي، ستنقل ثانيًا جميع العمليات إلى المتخصصين المناسبين، لتضمن التقدم بثبات حتى الانتهاء من خطوات مشروع من الصفر . أما في حالة حدوث بعض المشكلات، فمن الممكن الرجوع إلى مرحلة واحدة معينة، وإصلاح كل شيء من أجل المضي قدمًا.

لذلك نركّز دومًا على ميزة ” المرونة”

مشروع من الصفر

4. فرادة التصميم 

هنا يبدأ العمل الجاد في أي مشروع من الصفر ، إذ تحتاج في هذه المرحلة إلى إنشاء إطار عمل -بغض النظر عن تطوير تطبيقات الويب أو تطوير تطبيقات الأجهزة المحمولة- كما يضاف الحد الأدنى من الوظائف، والذي لا يعتبر بمثابة التغيير البسيط، إنما الوظائف الأكثر أهمية، إلى جانب الوظائف الأساسية التي يحتاجها المستخدمون.

كما تؤخذ أيضًا -في هذه المرحلة من التطوير-تجربة المستخدم ومساره عبر المنتج، بعين الاعتبار، وكيفية تفاعله ومدى وضوح ما يجب عليه فعله. كما يمكن للفريق في هذه الخطوة من إنشاء مشروع من الصفر إضافة تفسيرات أو تغيير بعض عناصر إطار العمل إلى عناصر جديدة أكثر قابلية للفهم.

إن تم كل ما سبق بصورته المميزة، يُرسل الإطار للموافقة عليه إلى العميل وفريق مطوري العمل.

مشروع من الصفر

5. التنفيذ اللذيذ 

أخيرًا! وصلت إلى المرحلة التي حان الوقت فيها لعرض سباقات السرعة المرنة لفريق التطوير، إذ يتم تقسيم عملية تطوير مشروع من الصفر بالكامل إلى عدة مراحل صغيرة. وبالتالي، فإن كل مرحلة مكتملة تجعل المشروع أقرب إلى الخطوة النهائية.

مشروع من الصفر

6. الاهتمام المستمرّ

إن شعر العميل أنه بحاجة إلى الدعم الفني بعد اكتمال عمليات التطوير، فسيستمر الفريق في دعم المشروع حتى بعد انتهائه. على سبيل المثال: قد تنشأ بعض المشكلات الفنية أثناء العمل، وقد تتولد فجأةً الرغبة في تطوير مشاريع مخصصة.

توصيات سريعة من سلّة لإنشاء مشروع من الصفر

بعد اعتماد نهج مرن في مهام المشاريع -مهما اختلفت أحجامها- نقدّم لك عزيزنا العميل بعض التوصيات قبل البدء بـأي مشروع من الصفر :

  • تنظيم كل خطوة بحيث يكون من الممكن إرجاع العملية قليلًا، وتصحيح أوجه القصور، وعدم جعل المنتج ككتلة واحدة كبيرة بعيدة عن المرونة.
  • ستساعدك الكميات الصغيرة من مهام الركض السريع على التكيف مع الموقف.
  • إن كنت تشك في قدراتك كثيرًا لتلك الدرجة التي تجعلك تفقد الإيمان بها لبدء مشروع من الصفر ، فثق بالمتخصصين، أي أن الاستشارة ستساعدك حتمًا على رؤية الفكرة بأكملها، ثم ليصبح المشروع جاهزًا ومكتملًا لتنام بعدها بسلام، دون أي قلق.

خطوات جوهرية من أجل بناء علامة تجارية قوية

أخيرًا، ضع الهدف النهائي في اعتبارك دائمًا، مثل: “منتج فريد، ومريح، ومفيد للاستخدام” 

كما أن كل العمل السابق هو فرصة لإنشاء مشروع يلبي متطلباتك؛ وتذكر أنه قد صنع من رأسك مشبعًا بأفكارك الأصيلة؛ لذا دع الناس يرونه في أقرب وقت ممكن، ليعبروا عن مدى إعجابهم به.

احدث المقالات

ما هي المدونة؟ سلة تجيب تساؤلاتك عن عالم التدوين
استقطاب العملاء كخطوة ممهّدة لضمان الولاء
تحويل الفكرة إلى مشروع ناجح: رحلة تصميم نموذج العمل التجاري
التسويق الخفي فن التأثير على العملاء دون علمهم